الإجتماعات هي الوجة القبيح لحياة العمل!!

لاشيء جديد هذا الصباح .. ممل كـ( كل) الصباحات الأخرى ..الإجتماع الذي تحضر لـه سيأتي كــ(كل ) الإجتماعات الإخرى .. ويرحل كما رحلت .. ويعود إجتماع آخر بملابس أنيقة أخرى ويكون مصيره الى مصير أخوته الأشقاء/الأشقياء أيضاً …. الإجتماعات هي الوجة القبيح لحياة العمل .. نجتمع عندما يحدث شيء .. ونجتمع عندما لا يحدث شيء .. ونجتمع لنتحدث … ونجتمع ونجتمع ولا يملون (هم)  من الإجتماع ولا أكاد أجتمع من التململ ..

يقولون الغربيون لا تحضر اجتماعاً ان لم يكن هناك أجندة واضحة و وقت محدد , واقول ان عليهم ان يقولوا ذلك لمدرائنا في الشرق الأوسط – الشرق الأوسط يشمل دولاً أخرى غير إسرائيل بالمناسبة – , شخصياً أفضل الطرق الأبسط والأكثر وضوحا ومهنية …لكن ذلك لا يكفي إذ لا بد ان يقتنع الآخرون بمباديء الإدارة الحديثة .. احدهم سألني ذات: لماذا لا تقنعهم؟ وهو سؤال وجية …. لكنه اشبه بأن يحاول عالم ذرة اقناع طالب صغير بقوانين واسرار النواة … قد يعتذر الطالب الصغير بأنه لم يفهم فـ(النواة )- كما يعرف- توجد  فقط داخل حبة التمر !! ..لكنهم في العمل لا يقولون ذلك فقط … بل ويهزون رؤوسهم و هم  يمارسون ” عنزٌ ولو طارت ”

وريثما لا تطير (العنز) اياها …وريثما (يفهمون) او (نسقط أكثر) …. نجتمع ونجتمع ونجتمع !!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s